Arabic

النكبة

لا للطواطؤ مع اسرائيل

 

قبل ٦٥ عاما من اليوم, تم قتل 13.000 شخص, و تشريد و طرد 750.000 و هدم و ازالة 532 قرية, صدفة في نفس العام التي حصلت خلاله النكبة و تعتبر من اكبر المصائب بتاريخ الشيعب الفلسطيني, تم الاعلان ن قانون حقوق الانسان الدولي. و هذه الكارثة ما زالت تمارس حتى يومنا الحالي

هذا العام, حركة التضامن الكتلانية مع فلسطين, مشكلة من فلسطين في القلب و حركة مقاطعة البضائع الاسرائيلية و مؤسسات اخرى ندين الدور الذي تلعبه اسرائيل من خلال البحث و تصميم و بيع جميع ادوات الحماية  و القمع

لدينا ادلة موثقة بان كتلونية و اسبانيا هم عملاء رسميين, و حكومة كتلونية لديها عقود تجارية موقعة في مجال الامن, و معظم تلك الاتفاقات لا يعلن عنها بشكل علني. كتلونية تقوم  بشراء معظم معدات القمع التي تستعمل من خلال الشرطة الكتلانية و قوات حفظ النظام و التدخل

العلاقة القوية لحكومتنا مع اسرائيل تجعلها مطواطئة في الانتهاكات المرتكبة لحقوق الانسان في الاراضي الفلسطينية المحتلة, و لذلك نطلب و فورا قطع العلاقات التجارية و التعليمية

لن نسى و لن نتخلى عن الشعب الفلسطيني, و من جديد هذه السنة ايضا نجدد تضامننا مع القضية الفلسطينية

الفيديو

ندعوا الجميع الى الانضمام الى الحملة هذه الليلة في تمام الساعة السابعة و النصف على العنوان التالي

كفى للواطؤ, لتوقيع البيان على الرابط التالي

اوقفو التعاون العسكري مع اسرائيل 
اوقفو قمع الحركات الاجتماعية 

نحن الحركات الاجتماعية ننظم لمحاربة هذا النظام اللذي يلقي الضوء على الاعانة
هذا النظام اللذي يطرد عائلة كل 15 دقيقة اللذي يضطهد المجاهدين الذي يفرض علينا ظروف عمل اسوء اللذي يستغلنا
نحن نريد حياة كريمة وعادلة للجميع والدولة ضدنا وتنظم لقمعنا وتستجيب لرغباتنا في التغيير ولكن مع العنف والتخويف
ندين القمع المتزايد والعنف المستخدم ضد الحركات الاجتماعية في كاتالونيا.
نحتج أن هذه الاستراتيجية تنتهك الديمقراطية وتهدف إلى الحفاظ على المظالم الحالية.
ندين حقيقة أن القمع التي نشهده في كاتالونيا مترابط بقوة مع القمع في العالم
الذي تعاني منهاالحركات الاجتماعية على وجه التحديد،
المرتبط مع البنية التحتية العسكرية والأمنية الإسرائيلية.
الجيش نفسه والأمن الخاص والشركات العسكرية التي تحافظ على فلسطين تحت الاحتلال،
اللذين قاموا بتدريب وابحاث واسعة النطاق على الشعب الفلسطيني وهذا ما مكنهم من انشاء شركات وصناعات ومنتجات
التي تقوم حكوماتنا بشرائها لاستخدامها للتحكم بالحركات الاجتماعية
وتباع هذة المنتجات مع ضمان بعد انا تم تجريبها على الشعب الفلسطيني في مواقف حقيقية على الاراضي الفلسطينية المحتلة
ندين حقيقة أن حكومات كتالونيا والدولة الإسبانية
تعزز العلاقات الاقتصادية والتجارية مع الدولة التي تنتهك بصورة منهجية التشريعات الدولية لحقوق الإنسان.
و عندما يمتد هذا التعاون إلى ميدان التجارة في المواد العسكرية والأمنية يصبح غير قانوني وغير مقبول أخلاقيا.

لهذا السبب
نطالب الحكومة الكاتالونية ان توقف فورا شراء مواد مكافحة الشغب والامن من الشركات الاسرائيلية
وان تلغي جميع الاتفاقيات الصناعية الموقعة مع شركة RABINTEX الاسرائيلية والشركات الوسيطة لشراء مستلزمات الامن ومكافحة الشغب
نطالب  الحكومة الكاتالونية بقرير على  مئات الآلاف من اليورو (من ضرائبنا) اللتي  قد تم دفعها إلى شركة أمن “Hancal System Engineering”  الإسرائيلية لتقييم مسائل الأمن والتحكم في السجون
ونحن نطالب الحكومة الكاتالونية ايقاف دعمها لمؤسسة “Guardian Homeland Security” الاسرائيلية
التي تقوم بتدريب الهيئات العسكرية والشرطة في مسائل الأمن في معسكرات تدريب في الاراضي الفلسطينية المحتلة التي تستخدم شعار Mossos D الذي يقوم على مداهمات الشرطة لاعلان خدماتها
ونطالب الحكومة الكاتالونية والدولة الإسبانية
ان لا تسمح للشركات استيراد وتصدير المواد العسكرية إلى إسرائيل (طوربيدات والذخيرة والأسلحة المتنوعة)،
على سبيل المثال تايكو الالكترونيات أو إندرا، مع المكاتب المركزية في برشلونة.
نطالب الحكومة الكاتالونيةان لا تسمح لشركات إسرائيلية امنية  خاصة كمجموعة ICTS الضخمة  بتعهد مهام تحديد واستجواب المسافرين في مطار برات في برشلونة
نطالب جامعاتنا، والبنك العربي المتحد، واتحاد الوطنيين الكونغوليين وحدة دوريات الحدود، والمؤسسات مثل ACC10
بإلغاء تعاونهما في المشاريع البحثية مع إسرائيل في مسائل الأمن والدفاع.

في ذكرى 15 مايو 1948، تاريخ النكبة (الكارثة)، عندما طردت إسرائيل قسرا مئات الآلاف من الفلسطينيين من منازلهم وأراضيهم وقراهم، ونحن نقف في الدفاع عن العدالة والكرامة،
 نحيي الشعب الفلسطيني في المقاومة وارسل لهم تضامنناأنهم ليسو وحدهم ولن ننساهم .

Advertisements